مجلس الشورى الاسلامي يعلن دعمه للقاح كورونا الايراني

18:04:13 - 1399/10/22
b

طهران // خبرفوری: أعلن اعضاء مجلس الشوى الاسلامي دعمهم لانتاج لقاح كورونا الايراني، وطالبوا الحكومة بمنع استيراد اللقاحات الأميركية والبريطانية والفرنسية.

وفي الجلسة العلنية لمجلس الشورى الاسلامي قرأ عضو هيئة الرئاسة علي كريمي فيروز جائي، بيانا وقعه اكثر من 200 نائب اعلنوا فيه دعمهم وتقديرهم لانتاج لقاح كورونا من قبل لجنة تنفيذ أمر الامام الخميني (رض) ، وجميع المؤسسات العلمية والشركات المعرفية بهذا الخصوص.

وجاء في بيان البرلمان الايراني: في الوقت الذي كانت فيه البلاد تواجه أشد أنواع الحظر الجائر وحقد المستكبرين، لم تكن الدول الأوروبية مستعدة حتى لإصدار ترخيص لتوريد الكمامات الى إيران، وكان ابناء الشعب يواجهون مشاكل خطيرة في توفير المستلزمات الصحية والأدوية للوقاية من الاصابة بفيروس كورونا، وتنفيذًا لأمر قائد الثورة، اقتحمت لجنة تنفيذ امر الامام الخميني (رض) مجال مكافحة تفشي فيروس كورونا، وقاموا بدور الساعد القوي لكوادر الصحة والعلاج بأفضل ما يمكن.

واشار البيان الى ان المؤسسات المختلفة التابعة للجنة تنفيذ أمر الامام الخميني (رض) قامت منذ الايام الاولى لانتشار فيروس كورونا بانتاج المستلزمات الصحية مثل الكمامات ومواد التعقيم، وانتاج الادوية التي تم حظر استيرادها من قبل الدول الغربية، وتصنيع المعدات الطبية الخاصة للمرضى الذين يعانون من الامراض التنفسية، وانتاج عدة تشخيص الاصابة بكورونا، ووقفت هذه اللجنة ومؤسساتها الى جانب وزارة الصحة والعلاج والتعليم الطبي في الخط الامامي لمكافحة هذه الجائحة المدمرة، وحولت الحظر الى فرصة، وحالت دون حدوث أزمة كبيرة.

واضاف بيان مجلس الشورى الاسلامي: لكن أكثر ما أدهش العالم في الأسابيع الأخيرة هو نجاح العلماء الإيرانيين الشباب في لجنة تنفيذ أمر الإمام الخميني (رض) في مجال تصنيع وإنتاج أول لقاح كورونا إيراني والحصول على ترخيص من الجهات المختصة لإجراء اختبار بشري لهذا التطعيم وتنفيذه بنجاح، ونأمل أن تبدأ العديد من المؤسسات والشركات المعرفية في إجراء الاختبارات البشرية قريبًا.

وقال البيان: ان هذا النجاح الإلهي تحقق في ظروف تدعي فيه قلة من القوى العظمى في العالم امتلاكها لهذا اللقاح، وان إيران حسب تصريحاتهم تخضع لاجراءات حظر معوقة وضغوط قصوى، وكما قال قائد الثورة في خطابه الأخير في ذكرى انتفاضة اهالي قم ضد نظام الشعب المقبور في 8 يناير، فان هذا اللقاح مصدر فخر واعتزاز للبلاد ولا يوجد مجال لانكاره.

واعرب اعضاء مجلس الشورى الاسلامي عن أملهم في الاحتفال بنهاية تفشي هذا الفيروس الشرير في إيران وفي جميع أنحاء العالم في أسرع وقت ممكن، من خلال جهود الباحثين والعلماء الايرانيين.

انتهی//

إجمالي عدد التعليقات: 0

اترك ردا

تابعونا علی ...
صوره الیوم
القدس فی رمضان
القدس فی رمضان