إيران والصين شريكان في عالم التكنولوجيا

14:02:29 - 1400/01/01
b

طهران // خبرفوری: يمكن أن تلعب الجمهورية الإسلامية الإيرانية وجمهورية الصين الشعبية، وهما شريكان استراتيجيان، دورا رائدا في عالم التكنولوجيا والبرمجيات، وقد أتاح الجيل الخامس من شبكة الاتصالات G5 فرصة ذهبية لمزيد من التعاون بين البلدين.

بحلول نهاية عام 2022، ستستخدم أكثر من 60 في المائة من أكبر الف شركة في الصين، التطبيقات القائمة على الجيل الخامس والحوسبة المتطورة، مما سيؤدي في النهاية إلى تسريع التعافي والابتكار بعد كورونا، وفقا لتوقعات الصناعة الصينية.

ويتوقع التقرير أن يتجاوز استثمار الصين أكثر من 800 مليار يوان في الجيل الخامس G5 بين 2021 و 2025 ، وأن الإنفاق على إنترنت الأشياء سيصل إلى إجمالي 6 تريليونات دولار على مدى السنوات الأربع المقبلة.

كما بدأت إيران تشغيل أول موقع اتصالات من الجيل الخامس G5 التابع لشركة مبين نت في 8 مارس، عشية حلول العام الايراني الجديد 1400 .

وكانت شركات "مبين نت" و"همراه اول" و"ايرانسل" قد انضمت إلى نادي مزودي هذه التكنولوجيا الأفضل في العالم.

ويرى المدير العام لوكالة الجمهورية الإسلامية للانباء (إرنا) محمد رضا نوروز بور، أن تطبيقات التكنولوجيا الفائقة السرعة G5، تعني أن إيران يمكن أن تكون ورشة عمل دولية ومعرضا لتطبيقها، وبامكان عد تطبيقات هذه التكنولوجيا بحيث يمكن للصين وايران تشكيل تؤام كما امريكا والهند للاحاطة بهذه التكنولوجيا.

في غضون ذلك ، بالنظر إلى إطار الشراكة الاستراتيجية الشاملة التي وضعها قادة إيران والصين لمستقبل العلاقات بين البلدين، يبدو أن طهران وبكين تتمتعان بإمكانيات كبيرة للتعاون الثنائي في هذا المجال.

ومن هنا تكون ايران والصين قوتان مؤثرتان في المعادلات الإقليمية والدولية، ليس فقط من خلال تفعيل امكاناتهما الموجودة بالقوة في مجال تقنيات IT ، بل بامكانهما من خلال التعاطي الايجابي والبناء ان يحققا خطوة حياتية في مجال تحقيق طريق الحرير الرقمي .

انتهى//

إجمالي عدد التعليقات: 0

اترك ردا

تابعونا علی ...
صوره الیوم
القدس فی رمضان
القدس فی رمضان